|

الخارجية الفلسطينية: الاحتلال يعمق الاستيطان على حساب حل الدولتين

دانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطيني، التغوّل الاستيطاني في أرض دولة فلسطين، واعتبرت تمادي الحكومة الاسرائيلية في تعميق وتوسيع الاستيطان صفعة قوية للجهود المبذولة لإستئناف المفاوضات، وطعنة لثقافة السلام والحلول السياسية للصراع برمتها.
وأشارت الوزارة، في بيان اليوم الاثنين، إلى أن نائب وزير الخارجية الاسرائيلي "تسيفي حوتوبلي"، وفداً برلمانياً من دول مختلفة في جولة في شمال الضفة الغربية المحتلة، بمبادرة من ما يسمى مجلس المستوطنات، وذلك في خطوة إستفزازية مليئة بالتحريض على الفلسطينيين، تضمنت إتهامهم بأنهم "بعيدون عن السلام ويدعمون الإرهاب"، و"أن على جميع الدول نقل سفاراتها الى القدس".
وقالت الوزارة إنها إذ تتابع بشكل يومي التداعيات الكارثية الخطيرة للاستيطان مع المجتمع الدولي ومؤسساته الأممية والدول كافة، فإنها تعتبر تواجد البرلمانيين الأجانب على الأراضي الفلسطينية المحتلة برفقة "حوتوبلي" مخالفا للقانون الدولي، وستقوم بمتابعة هذه المخالفة مع دولهم، ومساءلتهم على خرقهم لهذا القانون.
وأكدت الوزارة مجدداً، أن صمت المجتمع الدولي على الاستيطان بلغ حداً لا يمكن القبول به والسكوت عليه، ويعتبر تشجيعاً للحكومة الاسرائيلية لمواصلة تدميرها لفرص إعادة إحياء المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.


0 تعليقات




أضف تعليق جديد